أفق نيوز
الخبر بلا حدود

التاريخ يعيد نفسه

169

فاتن الفقيه

ما اشبه اليوم بالأمس فقبل 1400 سنة تقريبا حدثت غزوة الاحزاب التي كانت بين مشركي قريش الذين كان لهم نفوذ ومكانة بين القبائل العربية في ذلك الزمان و المسلمين المستضعفين في المدينة واليوم عدوان التحالف بين السعودية التي لها نفوذ ومكانة بين الدول العربية في هذا الزمان واليمن المستضعفة ….

كفار قريش حشدوا القبائل العربية لقتال المسلمين الذين قاتلوا وحدهم دون تحالف اي قبيلة معهم وكان سبب الغزوة هو نقض يهود بني النضير عهدهم مع رسول الله عندما حاولوا قتله فوجَّه إليهم جيشَه فحاصرهم حتى استسلموا، ثم أخرجهم من ديارهم. ونتيجةً لذلك، همَّ يهود بني النضير بالانتقام من المسلمين، فبدأوا بتحريض القبائل العربية على غزو المدينة المنورة فاستجاب لهم من العرب قبيلة قريش والقبائل المتحالفة معها واليهود

عندما نقوم بمقارنة بين اطراف الصراع في غزوة الاحزاب نجد ان الطرف الاول هم( المسلمين من مهاجرين وانصار) والانصار هم قبائل الاوس والخزرج اليمنية والطرف الاخر هم (قريش وحلفاؤها قبيلة كنانة وقبيلة غطفان وحلفاؤها بنو اسد وسليم ويهود بني النضير) وغيرها وقد سموا بالأحزاب ثم انضم اليهم (يهود بني قريظة) الذي كان بينهم وبين المسلمين عهد وميثاق

حاليا طرفا القتال هم( اليمن) و (المملكة السعودية) مع حلفاءها (مصر والاردن والسودان وباكستان والمغرب وخمس دول خليجية عدا سلطنة عمان )

والطرف الخفي في المعركة كان( المنافقين) بينما هو الان (امريكا واسرائيل) اضافة الى العملاء في الداخل والذين يقومون بدور الارجاف في البلاد كما ذكر الله المنافقين بأنهم المرجفون في المدينة ،ومثلما شاركت اليهود في غزوة الاحزاب ضد رسول الله ها هي تعيد معركتها ضد المسلمين في الحرب على اليمن

من يقرأ سورة الاحزاب يجد ان التاريخ يعيد نفسه وان كل ما حدث في تلك الغزوة يحدث اليوم في اليمن .

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com