أفق نيوز
الخبر بلا حدود

مواطنون: نجدد عهدنا للوطن ولدماء الشهداء ومشاركتنا في هذا الحشد العظيم تأكيد على انتصار اليمن

144

كان لزاما على الشعب أن يحشد جماهيره في ذكرى العدوان الأولى على اليمن وهو ما حدث بالفعل, حيث اكتظت ساحة الستين بالروضة بالآلاف من أبناء الوطن ليجددوا عهدهم على مواصلة الدفاع عن الوطن, ومتوعدين العدوان السعودي الأمريكي بالهزيمة والخسران وليس هناك من يستطيع الوقوف ضد إرادة الشعب اليمني.

* خالد الخولاني جاء إلى صنعاء لحضور الفعالية الوطنية ولكي يشارك الحشد الشعبي في موقفه الشجاع ضد أعداء الوطن عندها قال : يجب أن يعرف العالم أن كل هذه الجماهير احتشدت لتقدم رسالة للمجتمع الدولي ان هذه الذكرى جاءت بعد عام من العدوان الذي لم يأبه له ولما حدث بالشعب اليمني من قتل هستيري ويومي, كما أن هذا الحشد العظيم يقدم رسالة ومن منطلق المصلحة العامة لمن باعوا أنفسهم ووطنهم لتحالف العدوان أن مساندتهم لهذا التدخل هو إضرار بل إجحاف بمصالح الشعب اليمني وليس من المعقول أن تتدخل دولة ما في شؤوننا الداخلية وهي تبحث عن مصالحنا فالحقيقة هي عكس ذلك تماما, لذا فإن الشعب وبعد عام العدوان لن يقبل بأنصاف الحلول ولن يرضى إلا بأخذ القصاص من المعتدين وأذيالهم.

مواصلة الصمود

* محمد المراني من ابناء صعدة قال : جئنا إلى هنا لنعلن عن مواصلتنا للصمود ومواجهة العدوان السعودي الأمريكي على اليمن الذي حصد بصواريخه الآلاف وقتلهم داخل بيوتهم منهم النساء والأطفال وأنا واحد ممن استهدفت منازلهم واستشهد اثنين من أبنائي. ويضيف: لقد جاء هذا العدوان بعد ثورة 21 سبتمبر التي جاءت لتصحيح المسار الذي كانت قد عرقلته القوى المعادية للشعب وما زالت حتى الوقت الراهن ولو عن طريق إبادة الشعب اليمني.

الشعب حاضر بقوة

إبراهيم الوجيه من أبناء محافظة حجة لم يدهشه هذا الزخم الشعبي الكبير الذي لم تتسع له هذه الساحة الكبيرة كونه يعلم بأن الشعب اليمني حاضر وبقوة أمام كل عدوان وطغيان, يقول: هذا الجمع العظيم يعبر عن صراع الحق والباطل واليوم وبعد عام من العدوان الذي دمر اليمن وقتل خيرة أبناءه جاء هذا الحشد من كل حدب وصوب لكي يؤكد بأنه سيصمد ضد العدوان الإجرامي الذي يمثل الباطل كشل من إشكال الطغيان البشري, وأنا على يقين أن النصر في النهاية سيكون لقوى الخير التي يمثلها الشعب اليوم في اجتماعه في ذكرى العدوان وسترحل قوى الشر والجبروت إلى مزابل التاريخ ولن تحقق شيئا سوى الخسارة والخذلان من جهة أخرى نطمئن قوى الثورة في اليمن بأن الشعب دوما بجانبها حتى تحقق الثورة كامل أهدافها المعلنة وتجلب للمواطن الشيء الذي افتقده ويفتقده من عشرات السنين .

قدرة الشعب اليمني

* أيمن الشريف ومعه المئات من محافظة الجوف جاءوا ليشاركوا الشعب في هذه الفعالية ولينقلوا للعالم بأن اليمن لن يستسلم لمجرمي الحرب أبداً ..

أيمن قال في هذه المناسبة: بهذا الاحتشاد الكبير نقول للمعتدين ومرتزقتهم قدرة الشعب اليمني كبيرة في مواجهة تحالف العدوان الذي تقوده أمريكا و بلا شك أن هذا التحالف قد اخرج الكثير من الأسلحة المحرمة التي في جعبته ليقتل الشعب اليمني المسالم الذي لم يعتد على أحد وما يجب الإشارة إليه في ذكرى شن أول غارة على اليمن هو أن أي تحالف مهما تعاظمت قوته وبلغ جبروته لا يستطيع أن يهزم هذا الشعب العظيم.

الوقوف ببسالة

* منير الغيلي من أبناء محافظة عمران قال : في هذه الذكرى التي جاءت بعد عام من العداوان السعودي الأمريكي ليس أمامنا من خيار إلا الوقوف ببسالة ضد هذه الحرب التي ضحى فيها الكثير من الأبطال بحياتهم في جبهات الذود عن الوطن, نعم لقد وجدت دول تحالف العدوان أياد عميلة في الداخل يساندون العدوان ويقاتلون في الأرض بغطاء جوي, لكن هيهات أن ينتصر هذا العدوان المزدوج على الشعب اليمني فهذا هو الشعب قد خرج اليوم ليعزز صموده ويجدد عهده ووفاءه للوطن وللشهداء الأبرار.

رسالة للعالم

* ومن وسط الحشود قال مصطفى عقلان:
يعد هذا الجمع رسالة واضحة للعالم الذي ظل ولايزال يغض الطرف عن جرائم الحرب التي يتركبها العدوان بحق أبناء الشعب اليمني كان ناصعا وواضحا للعيان وهي رسالة تنديد لصمت المجتمع الدولي عن ما حدث من تدمير كامل لبنية واقتصاد اليمن, واليوم لابد أن يدرك العالم ويشاهد تضحيات الشعب الكبيرة وصبره العظيم على تلك المعاناة الأليمة التي عاشها وذاق مرارتها طوال عام كاملا ارتهنت فيها بعض القوى السياسية إلى الخارج وجعلت من أرض اليمن الطيبة مرتعاً لتنظيم القاعدة الذي مارس كل أساليب القتل والتنكيل بحق أبناء الجيش والأمن والمواطنين.

* محمد ابو طالب تحدث من جانبه عن محاولة أعداء الوطن لفرض مايريدونه من خلال العدوان على الشعب اليمني, ويقول:تعمل بعض الأيدي الرافضة لثورة الشعب على قطع مسار الثورة من خلال هذا العدوان لذا فإننا نراهم اليوم يحاولون مرارا وتكرارا خلق مبررات للحرب على الشعب اليمني عن طريق مجلس الأمن ومجلس دول الخليج ولكن الخاسر في آخر المطاف هم أولئك الخونة والمرتهنون للخارج فلن يجلبوا إلا الذل والعار لأنفسهم أما الوطن فهو الوطن لن يتغير ولن يتأثر بمثل هذه الممارسات ورغم الحصار المفروض على اليمن والقتل اليومي للمدنيين بكل أنواع السلاح المحرم وبأحدث الطائرات الحربية فإن الشعب سيعمل على كبح جماح هذه الهجمات الشرسة التي تستهدفه ومصالحه وما حشد اليوم إلا أحد البراهين لذلك.

أيام أليمة

* أسعد عامر قال: ونحن نحتشد اليوم من كل أنحاء الوطن في الروضة بعد عام من العدوان على الشعب لا ننسى بأن بلادنا مرت عليها أيام أليمة العنوان الأبرز لها كان مئات من الغارات الجوية استهدفت المدنيين الأبرياء كما تحالفت قوى العدوان مع التنظيمات الإرهابية وسهلت لها الأجواء لتنفيذ عشرات العمليات الإرهابية لتزيد من جروح الوطن وكأن الأمر مفتعلا والتسهيلات للإرهابيين مبيتة ومصنوعة وما تمددهم في المحافظات الجنوبية إلا دليل قاطع..

وتابع : لكن الشعب اليمني لايرتضي العيش إلا حراً وصموده اليوم في وجه الحرب القذرة واللا أخلاقية التي تشن عليه أكبر دليل على الإرادة والإيمان والعزيمة والصبر والمقاومة التي تميز بها اليمنيون وقد قرروا اليوم أن يجددوا صمودهم وعزيمتهم.

* استطلاع / حاشد مزقر

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com