أفق نيوز
آفاق الخبر

وزارة الثقافة واتحاد الأدباء وهيئة الكتاب ينعون الباحث والمؤرخ يحيى جحاف

6

أفق نيوز //
نعت وزارة الثقافة، الباحث والمؤرخ والكاتب يحيى محمد جحاف، الذي انتقل إلى جوار ربه أمس عن عمر ناهز 60 عاما، رفد خلالها المكتبة اليمنية والعربية بعدد من الكتب في التراث الشعبي اليمني.
وعبّرت الوزارة، في بيان تلقت (سبأ) نسخة منه، عن فداحة الخسارة التي مُني بها اليمن برحيل واحد من أهم كُتاب وباحثي التراث الشعبي اليمني.
وقال البيان:” لقد خسر التراث الشعبي اليمني واحدا من أهم مَن كتب فيه ورفد مكتبته بعددٍ وافرٍ من العناوين ذات الأهمية، والتي تمثل مرجع هامة لكثير من الباحثين في اليمن والعالم”.
وأشار بيان وزارة الثقافة إلى ما كان يتمتع به الراحل من سجايا أخلاقية وهمة عالية ودأب بحثي، قدّم من خلاله عناوين هامة في عدد من مجالات التراث الشعبي اليمني آخرها كتاب ” القرية اليمنية ثقافتها وتقاليدها”.
وأعربت الوزارة عن خالص العزاء وصادق المواساة لأسرته والوسط الثقافي اليمني بهذا الرحيل المؤلم والخسارة الفادحة..
كما نعى اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين، الباحث والكاتب والمؤرخ يحيى محمد جحاف، الذي وافاه الأجل أمس بصنعاء عن عمر ناهز 60 سنة قضاها في خدمة الوطن والكتابة في التراث الشعبي.
وعبّرت الأمانة العامة للاتحاد في بيان تلقته وكالة (سبأ) عن بالغ الحزن والأسى إزاء هذا الفقدان الأليم، الذي خسر به اليمن واحدا من أهم كتابه وباحثيه في التراث الشعبي.
وعدّد البيان عناوين كتب الراحل، التي تمثل مراجع هامة في التراث الشعبي اليمني، منوهًا بخصوصية تجربته البحثية التي أنجز من خلالها عددا من الكتب مثلت إضافات نوعية للمكتبة اليمنية والعربية.
وقال البيان:” إن اليمن برحيل الباحث والكاتب والمؤرخ يحيى محمد جحاف قد خسر علما من أعلامه البارزين الذين من الصعب تعويضهم في المدى المنظور”.
وأشار بيان الاتحاد إلى بعض من محطات حياة الراحل، والتي أثبت فيها مدى وفائه لوطنه بخاصة فيما قدّمه من كتب تمثل اليوم مراجع هامة في التراث الشعبي.
كما نعت الهيئة العامة للكتاب، الباحث والكاتب والأديب يحيى محمد جحاف، الذي وافاه الأجل أمس إثر تداعيات مرض عضال.
ونوه بيان النعي- الذي تلقته (سبأ)- بنتاجات الراحل وبخاصة في التراث الشعبي وإسهاماته في تنشيط الحراك الثقافي الوطني.
وقال البيان إن “الفقيد كان باحثا ومهتما بالتاريخ والتراث الشفهي، وقد رفد المكتبة الوطنية اليمنية بعدد من الكتب والأبحاث “.
واعتبرت الهيئة رحيله المبكر خسارة كبيرة على الوطن.. سائلة الله العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته وأن يعصم قلوب أهله ومحبيه بالصبر والسلوان.
السيرة الذاتية للفقيد
ولد يحيى محمد جحاف عام 1962م – بمديرية وشحة محافظة حجة.
درس في “الكُتاب” تعليمه الأولي في الريف قبل أن ينتقل إلى المدينة عاصمة المحافظة فدرس الابتدائية، ومن ثم انتقل إلى العاصمة صنعاء، وكان يعمل في الصباح ويدرس في المساء حتى أكمل الإعدادية.
واصل الدراسة حتى أكمل المرحلة الثانوية عام 1984م، التحق بالكلية البحرية بالحديدة عام 1984م، وتخرج فيها عام 1987 حاصلا على بكالوريوس علوم بحرية.
التحق بجامعة صنعاء – كلية الآداب عام 1988 قسم التاريخ. عمل في القوات البحرية في كل من الحديدة وعدن. عمل في الدائرة المالية بوزارة الدفاع، حصل على عدد من الدورات العلمية التخصصية في مجالات مختلفة. التحق بالدراسات العليا بجامعة الحديدة لنيل الماجستير.
كتب الرواية والقصة ونشر البعض منها. له العديد من المقالات والبحوث المنشورة.
صدر له من الكتب التاريخية: تاريخ وأعلام آل جحاف العيانيين، حجة معالم وأعلام، رؤى وقضايا وطنية، العادات والتقاليد في حجة، الأدب الشعبي في محافظة حجة، ليلة مُقمرة (مجموعة قصصية)، صعدة القضية والإعلام، الأسواق الشعبية في اليمن، القرية اليمنية ثقافتها وتقاليده.
له تحت الطبع عدد من المؤلفات: مخطوطة في التعليم، حياة القرية ومجتمعها، ذكريات وأحداث، القادم من الشمال (رواية).