أفق نيوز
آفاق الخبر

مواطنون وسياسيون وإعلاميون: مبادرة صنعاء بفتح الطرقات في تعز تمثل إنفراجة حقيقية وتضع حداً للمتاجرة بمعاناتنا

29

أفق نيوز../

 

أمامَ اشتداد معاناة أبناء محافظة تعز الذين يعيشون كابوساً مرعباً من القتل والدماء والاختطافات والنهب والسلب والابتزاز، والتهجير، وإغلاق الطرقات وتقسيم الأحياء والشوارع طيلة 8 أعوام، في المناطق والمديريات الواقعة تحت سيطرة مرتزِقة العدوان قدمت القيادة السياسية ممثلة بحكومة الإنقاذ الوطني مبادرة إنسانية من طرف واحد لفتح 3 طرق انطلاقاً من واجبها الإنساني والأخلاقي والوطني؛ للتخفيف من معاناة المواطنين، غير أنها قوبلت بالرفض والتعنت من قبل مرتزِقة العدوان المنفذين لأهداف قوى إقليمية ودولية تطمع باليمن وموقعه وممراته ومقدراته وجزره وكلّ مقوماته العسكرية والاقتصادية والاستراتيجية مقابلَ الفتات من المال المدنس على حساب الإضرار بالوطن أرضاً وإنساناً.

 

مبادرةُ صنعاء المتصدية لدول الاحتلال وأدواتها والمسؤولة عن حماية الحق المقدس للشعب اليمني في كُـلِّ ذرة من ترابه الغالي، وفي موقعه الجغرافي المتميز لن تتراجع في تقديم المبادرات التي من شأنها التخفيف من معاناة أبناء الشعب في أية محافظة يمنية، ولن تتخاذَلَ عن الاستمرار في خوض معركة التحرير الوطني لكامل الأراضي اليمنية وتطهيرها من دنس الغزاة والمحتلّين وأدواتهم العميلة.

 

كما لن تسمح بأي عمل يمُسُّ مصالح شعبها وَشعوب العالم والتجارة العالمية عبر مضيق باب المندب وعلى طول السواحل والموانئ اليمنية انطلاقاً من قيمها الإنسانية والقانونية العادلة، واحترامها لكل المعاهدات والمواثيق الدولية، وإيمَـانها الراسخ بحق الشعب اليمني في العيش الكريم على أرضه بعيدًا عن الوَصاية الخارجية.

 

وبدأت حكومة صنعاء، مطلعَ الأسبوع الجاري، برفع الحواجز الترابية؛ تمهيداً لفتح طريق خط الستين الأسفلتي، والممتد بطول 12 كيلومتراً إلى غربي مدينة تعز، الخاضعة لسيطرة مليشيات العدوان.

 

تقسيٌم واحتلالٌ وتقديم صورة مشوهة

 

في هذا الصدد، يقول نائب وزير الإعلام، فهمي اليوسفي: إن لتعنت العدوان ومرتزِقته أهدافاً ودوافعَ تخدم أجندة إقليمية ودولية على حساب السيادة الوطنية، مُضيفاً أن من الدوافع الرئيسية لتعنت قوى العدوان أنها لا تريد فتح المعابر وفق بنود الهُدنة، بل هي تسعى لتكرار بروفات الوضعية السابقة التي قدمت تحت أسماء إقليم عند مطلع العدوان.

 

ويكشف نائب وزير الإعلام اليمني اليوسفي في تصريح خاص لصحيفة “المسيرة” أن الهدف الرئيسي لقوى العدوان ومرتزِقتهم من عرقلة الهُدنة وإعاقة مبادرة صنعاء، هو السيطرة الكاملة على كافة المديريات الخاضعة لسلطات صنعاء اليوم في محافظة تعز، مستفيداً من نشر الفزاعات الإعلامية لتشويه الرأي العام بأن صنعاء ترفض فتحَ الطرقات، عبر القنوات المتعددة، وبالتالي هدفها المزيد من التحشيد لكي تستأنف عدوانها.

 

ويقول اليوسفي: يتجلّى عدمُ تجاوب دول العدوان وأدواتها مع مبادرة صنعاء، في استمرار معاناة أبناء تعز وتوجيههم كمرتزِقة للسيطرة على المديرات الحرة، من ناحية من ناحية أُخرى تظليل الرأي العام الدولي؛ لكي تصنعَ رأياً عاماً دولياً مشوَّهاً، واستثمار لوبيات الأمم المتحدة وتأثير دول العدوان على تلك اللوبيات التي تجير كافة القرارات لعرقلة الحل السياسي في اليمن وتقديم روية تخدم دول العدوان، وفقاً لمواثيق أممية تم تجييرها للاستمرار في الأعمال العدائية والعسكرية بموافقة أممية.

 

وعن الموقف الأممي من مبادرة صنعاء، يقول اليوسفي: “تقف الأمم المتحدة في خندق دول العدوان وتقدم رأياً مسانداً عبر مجلس الأمن يشجّع دول العدوان على الاستمرار في عدوانهم على شعبنا اليمني، ويفاقم من معاناة أبناء تعز في المديريات والمناطق الواقعة تحت سيطرة مرتزِقة العدوان، والاستمرار في بناء قواعد عسكرية للكيان الصهيوني ولأمريكا وبريطانيا والإمارات على الأراضي والجزر اليمنية.

 

ويتابع هم يستغلون الهُدنة فقط لإعادة ترتيب صفوفهم مع إيجاد آليات تعطيليه لأية مبادرات تسهم بالحل مقدمة من قبل صنعاء، ويصف اليوسفي رفض قوى العدوان ومرتزِقتهم للمبادرة بمحاولة المنع لظهور أية خطوات جدية من قبل صنعاء نحو الحل الشامل أَو التمهيد له في تعز وغيرها من المحافظات اليمنية، قائلاً: إن هذه العراقيل تسبق الإحاطة التي سيقدمها المبعوث الأممي إلى مجلس الأمن خلال الأسابيع القادمة، وهذا التفاف خطير على كُـلّ الجهود المبذولة لتحقيق السلام في اليمن.

 

ويردف اليوسفي “تقديم صنعاء للمبادرة في ظل الهُدنة الملتزمة بها من طرف واحد يقدم صورة مفادها أن صنعاء جادة في مواقفها السياسية كما هي جادة في فرض معادلاتها العسكرية على الميدان إن لزم الأمر أَو حال انتهاء مدة الهُدنة الحالية”.

 

وعن توقيت المبادرة يقول اليوسفي: إن صنعاء قدمت المبادرة في هذا التوقيت لتبرِّئ ذمتها أمام الله وتقوم بواجبها تجاه أبناء محافظة تعز، إضافة إلى كشف حقيقة العدوان ومرتزِقته من يريدون الاستمرار في بيع الدم اليمني والأرض اليمنية والمقدرات والثروات اليمنية المنهوبة والمصادرة، واستدامة المعانة وتعميق الجراح في جسد الوطن وأبنائه، والاستمرار في التسويق الإعلامي بأن تعز محاصرة من قبل الجيش اليمني واللجان الشعبيّة، وأن العدوان لا ذنبَ له ولا شأن له في كُـلّ ما هو حاصل في اليمن وكأنه حمامة سلام، متناسين من يحاصر الشعب اليمني ويغلق مطاراته وموانئه ويمنع عن شعبه دخول الدواء والغذاء والمشتقات النفطية.

 

استهداف للوعي الجمعي

 

ويؤكّـد اليوسفي أن تعنت مرتزِقة العدوان أمام مبادرة صنعاء يستهدف الوعي الجمعي لأبناء اليمن عامة وأبناء تعز على وجه الخصوص، وَإذَا ما جئنا للواقع فمن يسيطر على سواحل تعز ومن يحاصرها من باب المندب إلى المخاء أليس مرتزِقة العدوان؟ لماذا لا يفكون حصارهم على تعز من تلك الجهات إن كانوا صادقين، لماذا وقفوا في وجه مبادرة صنعاء ورفضوا فك الطرقات من جهتهم؟ لماذا يقدمون صورة مشوهة بأن الجيش واللجان الشعبيّة هم من يحاصرون تعز وليس العدوان ومرتزِقته من يحاصرون اليمن كُـلّ اليمن؟

 

ويحمل اليوسفي دول العدوان ومرتزِقتهم والأمم المتحدة كامل المسؤولية عن رفض هذه المبادرة، مُشيراً إلى أن صنعاء تثبت مصدَقياتها أمام المجتمع الدولي وأمام الشعب وكلّ أحرار العالم.

 

ويتابع اليوسفي بالقول: إن قوى العدوان ومرتزِقتهم يسوقون اليوم مبرّرات وهمية ورأياً عاماً مشوهاً؛ مِن أجلِ استكمال السيطرة على اليمن وتقسيمة برياً وبحرياً خدمة لأجندة تستهدف اليمن أرضاً وإنساناً.

 

ويقول: ما يجري اليوم في اليمن هو تنفيذ لمخطّطات القوى الإمبريالية والقوى الاستعمارية بشكلها الغربي والعربي التي تتولاه رباعية تتمثل في أمريكا وبريطانيا والإمارات والسعوديّة وتسعى لتحقيق أطماعها ورغباتها وهذه ليست من اليوم بل هي من الماضي، وتتجلى في تعيينِ قوى العدوان لرشاد العليمي رئيساً لما يسمّونه بـ “المجلس الرئاسي” المشكَّل في الرياض الذي هو من أبناء محافظة تعز فهؤلاء مجندون ومرتزِقة من الفترة الماضية وحائزون على كُـلّ مواصفات الارتزاق، ولا يهمهم أوطانهم وشعوبهم بقدر ما يهمهم تنفيذ أجندة أسيادهم المحتلّين، وباتوا اليوم جزءاً من الجريمة وَجزءاً من المشكلة التي ستقضي عليهم ثورة الحادي والعشرين من سبتمبر وتطهر الوطن من دنسهم وخبثهم وعمالتهم.

 

حيويةُ الفعل الثوري

 

ويشير اليوسفي في حديثه للمسيرة إلى أن قائدَ الثورة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي، ماضٍ في تحقيق أهدافه الثورية، وأن الفعل الثوري حيٌّ وقادر على تحرير كامل الأراضي اليمنية من دنس الغزاة والمحتلّين وأدواتهم، وإفشال كافة مخطّطاتهم ومؤامراتهم المستهدفة للأراضي والسواحل والجزر اليمنية وموقعها الاستراتيجي وثرواتها ومقدراتها.

 

وعن موقف أبناء تعز من المبادرة واهتمام القيادة الثورية والسياسية بها، يقول اليوسفي: اليوم تزدادُ ثقةُ أبناء محافظة تعز ويتعمق في قلوبهم ووجدانهم مصداقية القيادة في صنعاء وبالسيد القائد عبدالملك بدرالدين الحوثي، وسينعكس ذلك في مواقفهم من العدوان وتحَرّكهم في رفد الجبهات بقوافل الرجال والمال، والانتفاضة في وجوه أدوات الخيانة والارتزاق داخل المناطق والمديريات المحتلّة.

 

انفراجةٌ كبيرة

 

ويلخّص عددٌ من أبناء محافظة تعز الذين التقت بهم صحيفة “المسيرة” معاناتهم وكيف ينظرون إلى أهميّة مبادرة صنعاء، وتعنت العدوان ومرتزِقته أمامها في النقاط التالية:

 

– الحصار الذي يتكلم عنه المرتزِقة في تعز، هم من يمارسونه على المواطنين، ونحن أبناء تعز نعرف ذلك؛ لأَنَّنا نعرف من المستفيد مالياً وسياسيًّا وإعلامياً من هذا “الحصار” المزعوم.

 

– الطرق التي تضمنتها مبادرة صنعاء ستمثل انفراجةً حقيقيةً كبيرة؛ لأَنَّها طرقٌ آمنة وتختصر الكثير من الوقت، وستضعُ حداً للمتاجرة بمعاناة أبناء تعز، وموقف الناس في تعز مختلف تماماً عن موقف المرتزِقة؛ لأَنَّ المواطنين يريدون حَـلّ المشكلة وليس تحقيق مصالح لدول التحالف، لكن المشكلة في تعز كانت وما زالت -في رأيي- أن أدوات العدوان تسرق صوتَ الناس ويتم إظهارها كمتحدثة رسمية باسم جميع أبناء تعز وهذا غير صحيح.

 

– قطع الطرق مُجَـرّد جزء من مسلسل التنكيل الذي يتعرض له أبناء تعز من قبل مليشيات العدوان بدون سبب سوى لمضاعفة المعاناة وإبقائها للمتاجرة بها.

 

– الطريقة التي يتعامل بها المرتزِقة مع المواطنين في الطرق التي يسيطرون عليها تجعل من الضروري أن يتم فتح طرق آمنة تحمي الناس من البلطجة والاختطاف وتختصر المسافة في نفس الوقت، وهذا ما تضمنه مبادرة صنعاء.

 

– إصرار المرتزِقة على فتح طريق الحوبان فقط له أغراض عسكرية لا علاقة لها بمعاناة المواطنين؛ لأَنَّ المواطنين يبحثون عن أي ممر آمن يخفف معاناتهم ويتجنبون فيه دفع الإتاوات والنهب والاختطاف.

 

– من الوقاحة أن يتحدثَ المرتزِقة عن “حصار” في تعز، وهم من هجذروا الكثير من أبناء تعز من مناطقهم ولا زالوا يمنعونهم من العودة إلى منازلهم؛ بسَببِ الموقفِ من العدوان.. أسرٌ وعائلاتٌ بأكملها خسرت كُـلّ ما تملكه وغادرت؛ خوفاً على حياتها من بطش المرتزِقة وجرائمهم الوحشية.

 

بدوره، يقول الكاتب الصحفي د. فضل الصباحي: إن استمرارَ إغلاق تلك الطرق حول حياة ملايين اليمنيين إلى جحيم، من غير المعقول أن يقطع المواطن المسافة داخل المدينة نفسها بأكثرَ من 6 ساعات وهي في الحقيقة لا تتجاوز عشرَ دقائق، كذلك الطرق المؤدية إلى عدن والحديدة وغيرها من الطرق التي أصبحت تسمى بطرق الموت لخطورتها وطول المسافات.

 

ويعاني المواطنُ اليمني من مأساة العدوان والحصار وإغلاق المنافذ والمطارات والموانئ، وحرية الحركة والتنقل داخل وطنه، وانعدام الغذاء والدواء وانتشار الفوضى والقتل والتهجير في المناطق المحتلّة، فوق هذا يتم حصاره داخل مدينته وحيه والشارع الذي يسكُنُ فيه في مناطق الاحتلال.

 

المسيرة: استطلاع / منصور البكالي