أفق نيوز
آفاق الخبر

الشيخ عدنان: السلطة الفلسطينية انتقلت من الاعتقال السياسي إلى الاغتيال السياسي

4

افق نيوز  | صرح القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الأسير المحرر خضر عدنان، بأن سلطة رام الله انتقلت في تعاملها مع معارضيها والنُخب الفلسطينية من مربع الاعتقال السياسي إلى الاغتيال السياسي.

ونقلت وكالة “شهاب” الفلسطينية عن الشيخ عدنان في حديث خاص، اليوم السبت، قوله: “ليس من حق من ُتشار إليه أصابع الاتهام أن يحقق في ملف محاولة اغتيال الدكتور المحاضر ناصر الدين الشاعر”.

وأعتبر أن محاولة اغتيال الشاعر كانت مع سبق الإصرار والترصد، وربط عملية اغتيال نزار بنات ومحاولة اغتيال الشاعر بالإضافة لمحاولة اغتياله، قائلا: “لم يكن قرارا فرديا إنما جاء من أعلى المستويات من صناع القرار بالضفة المحتلة”.

ويشار إلى أن الأسير المحرر عدنان تعرض لإطلاق نار من قبل مسلحين خلال تواجده في مدينة نابلس في فبراير من العام الجاري.

ولفت إلى أن هناك أطرافا كثيرة تتحمل المسؤولية أمام هذه الحالة التي وصلت إليها الضفة المحتلة، أول تلك الأطراف هي مؤسسات المجتمع المدني وبعض المؤسسات الحقوقية التي أصبحت مؤسسات وظيفية لدى السلطة الفلسطينية.. مستدركا: “السلطة تحكم السيطرة على الجميع وبالقوة”.

وطالب الشيخ عدنان الفصائل الفلسطينية بالتحرك العاجل والضروري وتجريم الاعتقال والاغتيال السياسي.

ويذكر أن الدكتور ناصر الدين الشاعر تعرض أمس الجمعة لمحاولة اغتيال من قبل عناصر محسوبة على حركة فتح أثناء توجهه لمناسبة اجتماعية في قرية كفر قليل بنابلس، أصيب على إثرها بقدميه.. كما تعرض الأكاديمي الشاعر لاعتداء من قبل أمن جامعة النجاح منتصف يونيو الماضي، إثر اعتداء نفذه أمن الجامعة على وقفة نظمها الحراك الطلابي في الحرم الجامعي.