أفق نيوز
الخبر بلا حدود

الخطة الرمضانية لوزارة الداخلية.. نجاحات تتجسد في أرض الواقع

439

أفق نيوز – استطلاع: الإعلام الأمني

من خلال مضاعفة الجهود والانضباط وتجاوز السلبيات وتعزيز الجوانب الأمنية والاهتمام بقيم الإحسان للمواطنين ينفذ رجال الأمن في مختلف وحدات وأجهزة وزارة الداخلية الخطة الأمنية الرمضانية لهذا العام.

ونظرا لما تنعم بها البلاد من أمن واستقرار تشهد الحركة المرورية والأسواق خلال شهر رمضان المبارك نشاطا مضاعفا للمواطنين سواء داخل المدن أو التنقل بين المحافظات، ما يدفع وزارة الداخلية إلى الاهتمام بهذا الجانب ووضع خطة أمنية مرورية تضمن تفادي أي ازدحامات وإشكالات واختلالات قد تطرأ في هذا الشهر الفضيل.

إعداد وتجهيز
من وقت مبكر هذا العام عملت وزارة الداخلية على إعداد وتجهيز الخطط والترتيبات الأمنية اللازمة للمحافظة على السكينة العامة وتسهيل حركة المواطنين وانسيابية الحركة المرورية، في العاصمة صنعاء والمحافظات، ولمواجهة أي مشاكل أو اختلالات قد تحدث خلال شهر رمضان المبارك، ولتأمين المنشئات الحكومية والممتلكات العامة والخاصة وتعزيز الأمن.

وترجمة لهذه الخطة، وعلى مدى 24 ساعة يرابط رجال الأمن بانتظام وبيقظة أمنية عالية في مختلف المواقع، فرجال شرطة النجدة، والأمن المركزي، وحماية المنشئات والشخصيات، وشرطة المرور، ومراكز الشرطة، الجميع كلا في موقعه وفي إطار اختصاصه يقوم بأداء واجباته بإخلاص وتفان لحماية وحفظ أمن وسلامة البلاد، في المرافق والإدارات والمنشئات والوحدات الأمنية والنقاط والشوارع وفقا لما هو مرسوم بموجب الخطة.

تفادي القصور

المتحدث الرسمي لوزارة الداخلية العميد عبدالخالق العجري أوضح أن لشهر رمضان خصوصية كبيرة، ما يستدعي الوزارة لإعداد خطة جديدة كل عام، سواء في آلية الدوام الرسمي، أو التواجد الميداني، أو على مستوى التحرك الأمني ، فكل الأجهزة والمرافق والوحدات تحتاج إلى خطة أمنية مواكبه، تتضمن الاستفادة من الأخطاء أو مواطن القصور الذي حصل في السنوات الماضية، مضيفا كل عام نستفيد شيئا فشيئا وهناك تقدم وتطور في هذا الجانب.

ويشير العميد العجري إلى أن من أمثلة التحديات التي تواجه الأجهزة الأمنية والتي يتم معالجتها في الخطة هي الحركة النشطة ليلا للمواطنين، والزحام المروري الذي يمثل أيضا ثقلا وعبئا على وزارة الداخلية وخصوصا خلال الشهر الكريم الذي يتضاعف خلاله النشاط التجار للمواطنين، ما يدفع الوزارة إلى إعداد خطة متكاملة لمعالجة أي اختلالات، منوها بالتنسيق الأمني المجتمعي، ومع عقال الحارات لمعالجة أي نزاعات أو مشاكل طارئة قد تحدث في رمضان.

ويلفت إلى مؤشرات نجاح الخطة من خلال التحسن في حركة السير والتخفيف من الازدحامات المرورية، وتواجد رجال الأمن بمختلف أجهزتهم ووحداتهم وتشكيلاتهم، كالأمن المركزي والنجدة والمرور والأمن العام، والمنشئات، في خدمة الناس وحفظ الأمن على مدار الساعة وهذا ما يلمسه المواطن في مختلف المدن.

داعيا المواطنين إلى التعاون مع رجال الأمن ليكونوا يدا واحدة لتجنب أي خلل أو إزعاج داخلي، فالمواطن هو اللبنة الثانية التي يبتني بها هذا الصرح الأمني العظيم؛ خصوصا واليمن يخوض معركة الفتح الموعود والجهاد المقدس نصرة لغزة، في مواجهة ثلاثي الشر أمريكا وبريطانيا وإسرائيل.

رجال الأمن في الميدان
جالت كاميرا الإعلام الأمني في عدة مناطق بأمانة العاصمة والتقت عدد من رجال الشرطة والأمن المرابطين في مواقعهم ومرافقهم أثناء تأديتهم لخدمتهم في حماية أمن البلاد والمواطن خلال الشهر الكريم، ما يعكس مدى تفاني رجال الأمن وإيمانهم بالله وإخلاصهم في تأديتهم واجباتهم من أجل حماية الوطن والمواطن.

وفي لقاءات متعددة أكد رجال الأمن التزامهم بتأدية الخطة الأمنية لشهر رمضان في حماية الناس وممتلكاتهم، وخدمة المواطنين والإحسان إليهم بكل تفان وإخلاص في تأديتهم لمهامهم على مدار الساعة دون كلل ولا ملل، منوهين بتعاون المواطنين معهم.

التزود بالتقى وهدى الله
بالتزامن مع الخطة الأمني العملية تحرص وزارة الداخلية على التربية الإيمانية لأفرادها خصوصا خلال شهر الهدى والتقوى من خلال التفاعل الكبير مع البرنامج الرمضاني الإيماني في جميع الوحدات والأجهزة الأمنية في العاصمة صنعاء والمحافظات.

وقد أكد قادة ورجال الأمن الالتزام بالبرنامج الرمضاني وحرصهم على الاستفادة منه ومن محاضرات السيد القائد عبدالملك بدرالدين الحوثي ـ يحفظه الله ـ بما يعزز قيم الإيمان والتقوى والوعي والثبات على المنهج والمبادئ.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com