أفق نيوز
الخبر بلا حدود

كوارث محدقة بالمحافظات الجنوبية وثورة ضد السعودية والإمارات وسياستهما التدميرية

166

أفق نيوز | رفيق الحمودي

من جديد وبصورة أشد وطأة من السنوات السابقة.. تتفاقم أزمة المواطنين في المحافظات الجنوبية باليمن وكذا المناطق اليمنية الواقعة تحت سيطرة دول تحالف العدوان السعودي – الإماراتي.

كوارث محدقة بالمحافظات الجنوبية وثورة ضد السعودية والإمارات وسياستهما التدميرية

وتتزايد معاناة الناس في تلك المناطق من تدني مستوى الخدمات العامة وخاصة في مجال الكهرباء التي رغم الحاجة المتزايدة لها في فصل الصيف إلا أنها تتدنى بل وتكاد شبه منعدمة في معظم تلك المحافظات، الأمر الذي يزيد من أوجاع الأهالي ويعمق جراحهم المثخنة بمآسي عديدة في مقدمتها غلاء المعيشة والتدهور الإقتصادي وانعدام الأمن وانتشار الفوضى وارتفاع نسبة الجريمة.

 

ورغم ان معظم الثروات اليمنية النفطية والسمكية وغيرها من الثروات موجود في تلك المناطق والمحافظات الواقعة في نطاق دول العدوان السعودي – الإماراتي وإضافة إلى الضرائب والزكاة والرسوم والإتاوات المتعددة التي تأخذ من القاطنين هناك.. إلا أن المواطن – بحسب معطيات الواقع – لا زال يعاني من الحرمان من أبسط مقومات الحياة، ومن ضياع حقوقه المشروعة الأساسية وفي مقدمتها توفير مشاريع البنى التحتية والأمن والاستقرار الاقتصادي والمعيشي.

 

وبحسب تقارير اقتصادية: تتزايد معاناة اليمنيين في المناطق والمحافظات التي تقع تحت وطأة وظلم دول العدوان السعودي – الإماراتي وأدواتها.. ويعزي خبراء السبب إلى توجه السعودية والإمارات وحلفائهما من دول العدوان على اليمن بقيامهم بتنفيذ مخططات تدميرية في كافة مجالات الحياة بهدف زعزعة الاستقرار المعيشي والاقتصادي والأمني في الأماكن التي يحتلونها حتى يسهل على دول العدوان تلك تنفيذ أجنداتها ومخططاتها الاستعمارية بامتياز.

 

ويدلل مراقبون على ذلك بأمثلة عديدة منها “وأد” دويلة الإمارات للموانئ اليمنية على حساب انتعاش ميناء “دبي” واحتلال الجزر والمواقع اليمنية الاستراتيجية لتحويلها الى قبلة سياحية إماراتية بدلا عن هويتها اليمنية الحقيقية.

 

كما يدلل مراقبون بأمثلة أخرى كنماذج على تآمر دول العدوان على اليمن ومنها قيام السعودية بالزحف بالحدود مع اليمن و”وأد” الاستخراجات والاستثمارات النفطية اليمنية على حساب النفط السعودي ناهيك عن قيام السعودية بتنفيذ مخططها المتمثل بمشروع مد أنبوب النفط السعودي عبر محافظتي “حضرموت” و”المهرة” وصولا الى “بحر العرب” والذي إذا ما أنجز سيوفر عليها مليارات الريالات كما سيوفر أيظا الوقت وجهد التصدير عبر البحر الأحمر.

 

والى ذلك تبرز مطامع أخرى لدول العدوان بتنفيذ أجندات بالوكالة عن “أمريكا” وحلفائها “البريطانيين” و”الصهاينة” بالاستيلاء مضيق “باب المندب” الممر الدولي الذي يعد من أهم المضايق العالمية.

 

وأمام تلك المطامع يرى مهتمون بالشأن اليمني ومراقبون أن دول العدوان السعودي – الإماراتي وحلفائها الأمريكان والبريطانيين يسعون الى تدمير اليمن ومقدراته حتى يسهل عليهم الاستيلاء على مبتغاهم وتنفيذ مشاريعهم ومخططاتهم الاستعمارية الإقليمية والدولية.

 

وأمام تلك المساعي الاستعمارية تظهر ما بين الحين والاخر حركات مناهضة لتواجد دول العدوان باليمن والتي أوصلت البلاد إلى أوضاع مأساوية تهدد بكارثة إنسانية قادمة.

 

وفي الأيام القليلة الماضية تزايدت المظاهرات الشعبية في مدن “عدن” و”تعز” و”المكلا” وعدد من المناطق التي تسيطر عليها دول العدوان.

 

وبحسب مصادر محلية وناشطين تم قمع تلك المظاهرات واعتقال متظاهرين واقتياد بعضهم إلى أماكن مجهولة وخاصة في مدينتي “عدن” و”تعز”.

 

كما برزت دعوات عدة بالمطالبة برفض التواجد السعودي – الإماراتي وسياستهما في اليمن ومن تلك الدعوات ما تسعى إليه حركة أطلقت على نفسها ب”حركة ثورة الجياع” والتي أصدرت منتصف الأسبوع الجاري بيانا وصف بالناري في شبكات التواصل وعملت عبر ناشطيها بالترويج بوسائل عدة وصلت حد الكتابات الجدرانية في شوارع المدن، حيث طالبت بالثورة ضد السعودية والإمارات وأدواتهما باليمن وسياستهما التدميرية التي أوصلت اليمنيين الى حافة مجاعة حقيقية وشيكة – حد البيان الذي صدر عن حركة ثورة الجياع – والذي جاء فيه:

 

ندعوكم لثورة عارمة ترفض الأوضاع التي وصلنا اليها، في ظل استمرار التدهور الإقتصادي والانهيار الكارثي لقيمة الريال مقابل الدولار والعملات الأجنبية الاخرى ووصلها إلى أرقام قياسية حيث يقترب سعر صرف الريال اليمني مقابل الدولار 1900 ريالاً والسعودي 500 ريالاً وتضاعف أسعار السلع الإستهلاكية بشكل مخيف ما ينذر بكارثة إنسانية على كل المستويات.

 

وندد البيان بشدة بصمت وعدم مبالاة ما يسمى بمجلس القيادة وحكومة الشرعية الزائفة ودول العدوان السعودي – الإماراتي لما يعيشه المواطن الذي بات يجاهد للحصول عن رغيف الخبز لإطعام أطفاله.

 

وخاطب البيان أحرار اليمن في المناطق والمحافظات التي تسيطر عليها دول العدوان السعودي – الإماراتي قائلا:

 

ومع إدراك حركة “ثورة الجياع” منذ الوهله الأولى بأن استمرار انهيار العملة المحلية منذ سنوات دون أن نلمس أي تحرك من قبل تحالف العدوان وأدواته لوضع حد لذلك الانهيار ومعالجة الملف الاقتصادي الذي ضاعف من معاناة الشعب بشكل كبير والذي قد يصل الى حدود المجاعة الشاملة ورغم ذلك فقد تم منحهم الفرصة الكافية لمعالجة الأوضاع حتى أظهروا فشلهم وعجزهم التام عن ذلك.

 

وأكدت حركة ثورة الجياع تؤكد على وقوفها الدائم والمستمر مع أبناء اليمنيين في خندق واحد في مواجهة استمرار صلف دول العدوان السعودي – الإماراتي وحلفائهم ورفض سياسيتهما في تدمير الإقتصاد الوطني والتجويع الممنهج حيث انهما (السعودية والإمارات) المسيطرتان على كل الموارد والثروة ومنافذ البلد الجوية والبرية والبحرية والمتحكمتان فيها.

 

كما أهابت الحركة بتنامي الوعي الشعبي، محملة دول العدوان السعودي – الإماراتي المسئولية الكاملة للتدهور المعيشي والانهيار الإقتصادي وما سينتج عن ذلك بعد أن تبين خضوع ما يسمى بمجلس القيادة بشكل كامل لقرارات السعودية والإمارات

 

كما دعت الحركة في بيانها أحرار الشعب اليمني في جميع المحافظات الجنوبية ومناطق سيطرة دول العدوان السعودي – الإماراتي الى الاستعداد للخروج والمشاركة في مسيرات وتظاهرات تصعيدية غاضبة وعارمة تنديداً بالانهيار التاريخي للريال اليمني وتدهور الخدمات والأوضاع المعيشية والإقتصادية.

 

وأكدت الحركة دعوتها لكل أبناء الشعب اليمني لتوحيد الصف.

 

الى ذلك برزت مكونات بالحراك الجنوبي داخل اليمن وخارجة تندد بسياسات السعودية والإمارات وأدواتهما التي وصفتها بالمنبطحة سواء ما يسمى بالانتقالي أو ما يسمى بالشرعية الزائفة أو ما يسمى بحراس الجمهورية الذين لم يستطيعوا جميعا حراسة مكتسبات اليمنيين ولا الحفاظ على الاستقرار الاقتصادي – بحسب تنديد تلك المكونات والتي طالبت سرعة التحرك لانقاذ الأوضاع باليمن وتفادي انهيار الاقتصاد وكذا تفادي انهيار الأوضاع بالمناطق التي تسيطر عليها دول العدوان السعودي الإماراتي.

 

وتشير التقارير المحلية والدولية إلى أن ثمة تدمير ممنهج للثروات اليمنية تقم به دول العدوان السعودي – الإماراتي، وكذا تدمير للإقتصاد الوطني وتجويع لليمنيين في ظل عدم دعم الاقتصاد اليمني وفرض سياسات تعمق جراح ومآسي اليمنيين المتعددة.

 

 

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com