أفق نيوز
آفاق الخبر

ردود الافعال اليمنية والدولية حول الاتفاق المعلن من قبل جون كيري

104

يمانيون/ ابراهيم جعدار

تحدث وزير الخارجية الأمريكي جون كيري عن اتفاق لوقف العمليات العسكرية في اليمن الخميس الفائت 17 نوفمبر الجاري فيما أكدت وزارة الخارجية العمانية عبر المسؤول عن الشؤون الخارجية يوسف بن علوي تصريحات كيري مشيرا الى انه تم الاتفاق مع وفد صنعاء والطرف الآخر على وقف الأعمال القتالية في اليمن واستئناف عملية المفاوضات نهاية شهر الجاري وعلى أن تشكل حكومة وحدة وطنية نهاية العام الجاري.

وقد سارعت حكومة هادي عبر وزير خارجيته عبدالملك المخلافي إلى رفض الاتفاق المبرم في عمان مؤكدا عدم معرفتهم بهكذا اتفاق.

وحول تلك التصريحات علق المتحدث الرسمي لجماعة أنصار الله محمد عبدالسلام قائلآ :الاتفاق تم مع الجانب الأمريكي باعتباره يمثل السعودية والإمارات، مؤكدا ان لا جدوى في الجلوس مع المرتزقة الصغار والكبار مشيرا الى أن مباحثات السلام مع المرتزقة ممن لا يعلمون شيئآ ولا يملكون قرارً انما هي مضيعة للوقت حسب وصفه.

كما تطرق عبدالسلام الى مبادئ الاتفاق لافتا انها تمثلت في وقف العدوان وفك الحصار كأولوية يتطلبها الشعب اليمني.

موضحا أن المبادئ التى تم التوقيع عليها الأربعاء الماضي في العاصمة مسقط هي مبادئ عامة وليست تفصيلية وأن التفاصيل ستوضح للنقاش الذي يجب أن يكون نقاشاً واضحاً في فترة زمنية محددة ينتهي بإيجاد حل سياسي لملء الفراغ الذي أوجده العدوان.

وعن دواعي التفاوض مع الولايات المتحده عبر عمان وليس مع السعودية أو طرف المرتزقة قال عبدالسلام في سياق تصريحات لقناة “المسيرة ” إن الأمريكي هو الذي يتحمل المسؤولية التاريخية والأخلاقية بعدوانه على اليمن.

كما توالت ردود الأطراف اليمنية حول الاتفاق حيث رحب الرئيس السابق ورئيس المؤتمر الشعبي العام علي عبدالله صالح  قبول الأطراف اليمنية بالاتفاق، وأكد على أنهم مع السلام العادل والشامل بما يحفظ وحدة وسيادة واستقلال الوطن والثوابت الوطنية.

وإزاء الموقف السعودي من إعلان وقف الحرب قال تحالف العدوان السعودي أنه ليس هناك طلب من حكومة هادي بوقف إطلاق النار.

وأكد المتحدث ناطق العدوان احمد عسيري من جانبة لوكالة فرانس برس أنهم مستمرين في العمليات العسكرية ودعم الجيش اليمني حسب زعمه.

وفي سياق متصل كان للمواقف الدولية وقعها ونظرة مغايرة حيث قالت الأمم المتحدة اليوم الجمعة أنها تسعى لانضمام حكومة هادي القابعة في الرياض لمحادثات السلام بعد اعلان خطة جون كيري.

وقال نائب الأمين العام للأمم المتحدة يان إلياسون في مؤتمر صحفي حسب “رويتز”: نحن نعمل عن كثب مع السعودية وغيرها من دول المنطقة القادرة على التأثير على أطراف الصراع، وأكد على اكتشافه وجود وجهه نظر تكسب قوة هي أنه يجب أن تنتهي هذه الحرب وعلينا أن نعيدهم إلى طاولة المفاوضات، دون ان يحدد جدولاً زمنياً.

هذا ويأتي الموقف الأمريكي والدولي بعد صمت طالت مدته لأكثر من 600 يوم تجاه العدوان على اليمن ويترقب الشعب اليمني مسؤولية الأمم المتحدة والدول المعلنة للاتفاق محاسبة نقض دول العدوان للاتفاق وتحملهم مسؤولية استمرار الغارات الجوية في اليمن.