أفق نيوز
آفاق الخبر

عضو المجلس السياسي النعيمي: الرؤية الوطنية هي أول خطة متكاملة لبناء الدولة

202

> تتميز الرؤية بإرادة الحامل السياسي لها وعزمه على تنفيذها وإنجاحها
> ندعو المرتزقة للعودة إلى جادة الصواب ليكونوا شركاء في بناء الدولة
> تهدف الرؤية الوطنية الى بناء الانسان اليمني وتطوير قدراته علمياً وحضارياً
> الرؤية الوطنية معتمدة على الذات وليس على ما يقدم من الخارج
> تحديات كثيرة ستواجه تنفيذ الرؤية .. وبالإرادة القوية والصادقة سنتجاوز كل المعوقات

لقاء / محمد شرف الروحاني
أكد عضو المجلس السياسي الأعلى محمد النعيمي أن الرؤية الوطنية لبناء الدولة الحديثة تعتبر بمنهجية تخطيطها أول رؤية وطنية في تاريخ اليمن الحديث .
وقال النعيمي في لقاء صحفي أجرته (الثورة) معه: إن هذه الرؤية ستكون معياراً لمصداقية القوى والاحزاب السياسية من حيث تأييدها للرؤية ودعمها وطنياً وتعزيز الإرادة السياسية لإنجاحها والعكس .
واستعرض النعيمي محاور هذه الرؤية وأهدافها وتحدياتها، وغيرها من المواضيع المتعلقة بالرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة .. فإلى الحصيلة :

* في البداية ترحب بكم صحيفة الثورة وتتمنى لكم النجاح في اعمالكم .. حدثونا عن اهمية الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة ؟
– اهلا ً وسهلاً بكم .. تكمن اهمية الرؤية الوطنية في انها تعتبر بمنهجية تخطيطها أول رؤية وطنية في تاريخ اليمن الحديث ،كما انها تتميز بإرادة الحامل السياسي لها وعزمه على تنفيذها وانجاحها وتسعى الى بناء الانسان اليمني , وتطوير قدراته علمياً وحضارياً وتتميز الرؤية الوطنية انها جاءت عبر أتقى رجل قاد اليمن وهو الرئيس الشهيد صالح الصماد رحمة الله عليه وتميز زمن إعدادها واطلاقها في ظل خلفه الرئيس المشاط أوفى رجل للشهيد الصماد ولمشروعه وللمواطن الذي رعا اعدادها بإرادة سياسية لا تقاس وسيحمل تنفيذها بعزم واصرار كما نالت هذه الرؤية تأييد اصدق قائد سياسي عرفه اليمن الحديث وهو السيد القائد عبدالملك الحوثي يحفظه الله بالإضافة الى دعم وتأييد المكونات والاحزاب المناهضة للعدوان وعلى رأسها المؤتمر الشعبي العام فالقوى السياسية ستكون امام امتحان صعب بين الشعارات التي ترددها وبين المواقف الحقيقية لتلك الشعارات لأن الرؤية جاءت لتؤكد وتكشف صدق الصادقين وتعري كذب الكاذبين .
* ما هو مضمون الرؤية الوطنية لبناء الدولة ؟
– مضمون الرؤية هو مضمون اي رؤية تخطيطية لبناء الدولة وكل مراحلها، شامل كل متطلباتها فيما يخص الجانب التشريعي والجانب التخطيطي وأيضا الجانب القيمي أي بمعنى تحكمها، تحقق العمل مبادئ ومرجعية وطنية، تحقق دولة سيادة القانون والمواطنة المتساوية وأيضاً بناء الانسان وتحقيق التنمية المستدامة، بمعنى دولة ديمقراطية وتداول سلمي للسلطة دون صراع سياسي، فبناء الدولة هو الذي سيحل كل مشاكل اليمن واليمنيين في جانب الصراع السياسي الذي تعودنا عليه منذ عقود .
* ماهي ابرز المحاور التي تضمنتها الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة؟
– الرؤية الوطنية شملت اثني عشر محوراً من ضمنها بناء المعرفة وبناء منظومة الحكم والجانب الاقتصادي والجانب القضائي والنظم العدلية وكذلك محور التنمية الادارية ومحور السياسة الخارجية ومحور الدفاع والخدمات الامنية ومحور المصالحة الوطنية ، محور البناء الاجتماعي ، محور الاقتصاد، محور البيئة , محور التعليم , محور الصحة ، محور الابتكار والابداع والمعرفة والبحث العلمي .
* ماهي الموجهات العامة للرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة ؟
– الموجهات شملت كل محور، مجموعة من الاهداف والمؤشرات والمبادرات، شملت الغايات التي ينبغي ان تكون فيها هذه المؤسسات وهذا المستوى من الجانب الاداري والتنظيمي والتشريعي .
* بالنسبة للمرجعيات التي تم على ضوئها اعداد هذه الرؤية ؟
– مرجعيات الدستور ومرجعيات القوانين ومرجعيات مخرجات الحوار الوطني وهذه المرجعيات التخطيطية والوثائق في كثير من المؤسسات التي اعدت دون التنفيذ، التي اعدت بعشرات الملايين من الدولارات وتحولت الى وثائق في الأدراج .
* كم هي الفترة الزمنية لتنفيذ لهذه الرؤية ؟
– طبعاً الفترة الزمنية هي ثلاث فترات الأولى 2019 – 2020م ستكون سنوات التعاطي والفترة الثانية 2021 – 2025م والثالثة 2026 -2030م
* كيف ستتم بلورتها الى برامج عمل في المؤسسات والوزارات والهيئات ؟
– الآن ستحال الى المؤسسات وإلى الوزرات لتأخذ من المبادرات والأهداف الأولويات لهذه المؤسسة أو الجهة أو لهذه الوزارة وما هي المتاحة امامنا ايضا ً فهناك ظروف وتحديات تمويل للمشاريع وتمويل للخطط ولهذا سنبدأ بالتنفيذ بحكم المتاح امامنا من الامكانيات المادية التي ستتوفر لهذه الخطط ولهذه المشاريع، وهناك خطط ومشاريع ستكون غير مكلفة مثل حوكمة الأداء والجانب الاداري ومثل بعض الخطط كمراجعة التشريعات من حيث اين التناقض واين التعارض بين هذه التشريعات بما يجب ان تكون هذه التشريعات عليه في محاربة الفساد في العمل المؤسسي والتنظيمي وانتظامه حتى لا يوجد تناقض بين المواد القانونية والدستورية .
* ابرز المعوقات والتحديات امام الخطة الوطنية ؟
– اهم التحديات هو العدوان وما يمارسه من حصار اقتصادي وتدمير للبنية التحتية والانقسام المجتمعي والسياسي هذه هي ابرز التحديات اضافة الى ما يتعلق بالجانب الاقتصادي وتدمير البنية التحتية تدميراً كاملاً، وهناك تحديات على اساس التناقض والتنازع بين إدارة الماضي ومتطلبات بناء الدولة، هذه التحديات ستواجهنا فيما يخص إدارة الدولة لكن بالارادة القوية والصادقة للدولة ممثلة بالرئيس مهدي المشاط ستحقق اهدافها وغاياتها وسنتجاوز هذه المعوقات والتحديات بإذن الله .
* اذا ما استمر العدوان سنوات قادمة هل سيؤثر ذلك على تنفيذ الرؤية الوطنية؟
– بالتأكيد سيؤثر عليها، ولكن الخطة اعتمدت على الذات وليست معتمدة على الخارج أو المساعدات الخارجية بشكل مباشر، أما المساعدات الخارجية التي لا تكون على حساب ارتهان السيادة الوطنية والاستقلال بالقرار السياسي للجمهورية اليمنية فلا بأس.
* برأيكم.. هل هذه الرؤية تلبي آمال وتطلعات الشعب اليمني ؟
– اذا كان أساس الازمة في الصراع السياسي منذ الستينات والى الآن هو بناء الدولة اليمنية وفشلت هذه الخطط فإن هذه الرؤية هي اول خطة لبناء الدولة في التاريخ اليمني الحديث التي رفعت من خلال منهجية علمية ومن خلال منهجية دولية وخطط قابلة للتنفيذ وقابلة للأداء المتميز هذه الرؤية ستكون هي الرافعة الحقيقية لبناء الدولة والمعيار الحقيقي لمصداقية القوى السياسية فمثلاً المرتزقة رفعوا شعار استعادة الدولة وها نحن نبني الدولة ونحقق في اطار الرؤية الوطنية، فإن كان لهم مصداقية فالمدخل بدأ من محور المصالحة الوطنية فعليهم ان يعودوا الى جادة الصواب وأن يكونوا شركاء في بناء الدولة وإن تحكم فيهم العدوان ورهنوا انفسهم كمرتزقة حتى يحقق العدوان اجندته فنقول لهم انهم سيفشلون.. الشعب اليمني افشلهم على مدار خمس سنوات وسيفشلهم الآن ومستقبلاً ، لن يحققوا اكثر مما حققوه فالشعب اليمني قدره الانتصار ولا غير الانتصار .
* رسالة اخيرة توجهونها عبر صحيفة “الثورة” في ختام هذا اللقاء ؟
– دعواتنا الى كل المؤسسات والوزرات ان ينتهجوا في ادائهم وأعمالهم وبرامجهم وخططهم التي تضمنتها الرؤية او التي ستضاف من المؤسسات اذا لم تكن موجودة في الرؤية لأن الخطط المفروض ان تنبع من المؤسسات نفسها ويكون التكامل بين ما يقدم من إدارة المؤسسات وما تقدمه الرؤية، وعلى هذا الأساس المطلوب ان يعملوا بإرادة المقاتل اليمني في الجبهات الذي انتصر على احدث الأسلحة والتكنولوجيا العالمية بالسلاح العادي والبدائي، وعلينا ان نجترح ارادتنا وإمكاناتنا وقدراتنا الاقتصادية والادارية كي نحقق الانتصار بإذن الله .

اعلان م السلة الغذائية لرعاية اسر الشهداء