أفق نيوز
آفاق الخبر

عملية الجيش في باب المندب تتصدر عنواين وسائل الإعلام العربية والدولية (تقرير)

40

يمانيون – متابعات ../

تصدرت العملية النوعية التي نفذتها القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية اليوم الأثنين 14 ديسمبر 2015 ، على مركز عمليات العدو في منطقة شعب الجن بباب المندب، اهتمام وسائل الإعلام العربية والدولية .

واعتبرت وسائل الإعلام العربية والدولية هذه العملية بالضربة العسكرية الكبيرة التي تلقاها تحالف العدوان بعدما أوقعت عشرات القتلى في صفوف العدو بينهم قائد قوات العدوان السعودي وأحد كبار الضباط الاماراتيين المشاركين في العدوان إلى جانب عدد من جنود التحالف ومرتزقته في اليمن .

ووصفت عدد من وسائل الاعلام المرئية والمقروءة والمسموعة الضربة التي وجهها الجيش واللجان الشعبية بصاروخ بالستي من نوع توشكا على منطقة شعب الجن بباب المندب، بالضربة العسكرية الكبيرة للتحالف، فيما رأت آخرى ان دول تحالف العدوان علقت في مستنقع محافظة تعز دون أن تنجح بعد أشهر من القتال وحشد الإمكانات كافة.

وتوقعت وسائل إعلام عربية ان الضربة الصاروخية إلى جانب اتفاق وقف اطلاق النار الذي تم الاتفاق على تنفيذه من يوم غد سينهي المغامرة السعودية في اليمن، فيما تحدثت صحف عربية عن فشل العدوان في تحقيق مكاسب بعد تدمير منهجي استمر تسعة أشهر أدى إلى سقوط عشرات آلاف الضحايا وتنامي نفوذ الجماعات الإرهابيّة المسلحة.

وأقرت وسائل إعلام دول تحالف العدوان بالعملية النوعية للجيش في منطقة ذباب بنشرها خبر مقتل قائد القوات الخاصة السعودية في اليمن العقيد عبدالله محمد السهيان إضافة إلى احد ضباط وحدات الجيش الاماراتي العاملة مع قوات العدوان ويدعى سلطان محمد علي الكتبي والذي اوردته وكالة أنباء الامارات الرسمية (وام) في خبر نشرته اليوم.

وأوردت وكالة الأنباء السعودية خبر مقتل قائد القوات الخاصة السعودية في اليمن العقيد السهيان والضابط الاماراتي الكتبي أثناء مشاركتهما في عمليات العدوان ضمن ما يسمى بعملية (إعادة الأمل) المزعومة.

وتصدر خبر العملية النوعية للجيش وما أسفر عنها من خسائر في صفوف تحالف العدوان العسكري السعودي عدداً من أبرز وسائل الاعلام العربية والعالمية، من بينها وكالة أنباء (رويترز) والتي أكدت ان الهجوم يعد واحداً من الهجمات الأكثر دموية التي تعرضت لها القوات الخليجية منذ بدء قتالها في اليمن قبل أشهر .

وأوضحت الوكالة في تقرير لها ان اثنين من كبار القادة العسكريين من السعودية والإمارات قتلا مع عشرات الجنود من الخليج والسودان في هجوم صاروخي باليمن في وقت يحتدم فيه القتال قبل محادثات السلام المقرره منتصف الشهر الجاري.

وأضافت (رويترز) ” إن الهجوم الذي شن بصاروخ توشكا استهدف معسكراً لقوات التحالف على البحر الأحمر جنوب غربي مدينة تعز في وقت مبكر اليوم الاثنين” .. معتبرة ان الهجوم واحداً من الهجمات الأكثر دموية التي تعرضت لها قوات التحالف منذ بدء قتالها في اليمن.

كما أبرزت وكالة الصحافة الفرنسية خبر الهجوم الصاروخي الذي نفذته القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية على مركز عمليات العدو في منطقة شعب الجن بباب المندب .. مؤكدة مقتل ضابط سعودي وصفته بالكبير وضابط اماراتي اثناء مشاركتهما في عمليات التحالف .

وقالت الوكالة ” إنه وفي حين لم تحدد قوات التحالف ظروف مقتل الضابطين، افادت مصادر عسكرية يمنية انهما قضيا في سقوط صاروخ في محافظة تعز جنوب غرب اليمن حيث تدور معارك منذ أسابيع “.

من جانبها تناولت وكالات الأنباء الروسية خبر العملية النوعية للجيش واللجان الشعبية على منطقة باب المندب والتي استهدفت مركز لعمليات تحالف العدوان العسكري السعودي .

ونقلت وكالة (تاس) الروسية للأنباء عن مصدر وصفته بالرفيع في قوات التحالف قوله ” إن العقيد السهيان كان يقود معارك في موقع عسكري بين مضيق باب المندب الاستراتيجي ومنطقة العُمري في مديرية ذوباب التابعة لمحافظة تعز ” .

وأضاف المصدر ” إن السهيان كان ضمن قوة كبيرة من قوات التحالف مؤلفة من 147جندياً و16 دبابة، سقط عليهم صاروخ أطلقه الجيش اليمني واللجان الشعبية المساندة ما أسفر عن مقتله إلى جانب جنديين سعوديين وآخر إماراتي، وجنود آخرين “.

بدورها أوردت شبكة (سي ان ان) الإخبارية الأمريكية خبر إعلان تحالف العدوان العسكري السعودي اليوم الاثنين مقتل العقيد الركن السعودي عبدالله بن محمد السهيان والضابط سلطان بن محمد علي الكتبي، أحد عناصر القوات الإماراتية في اليمن.

وذكرت الشبكة أن قوات التحالف أعلنت مقتل الضابطين السعودي والإماراتي أثناء قيامهما في متابعة سير عمليات عسكرية في محافظة تعز ضمن ما يسمى بعملية (إعادة الأمل) في اليمن .

كما أوردت هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) خبر العملية النوعية للجيش على مركز عمليات تحالف العدوان العسكري في باب المندب .

وقالت الاذاعة إن مصدراً عسكرياً في غرفة عمليات التحالف بجبهة باب المندب ومصدراً آخر من قوات المرتزقة الموجودة في منطقة باب المندب أكدا لـ (بي بي سي) أن صاروخاً لم يتم تحديد طرازه سقط فجر اليوم على موقع شعب الجن العسكري قرب باب المندب، أسفر عن مقتل ضابطين سعودي وإماراتي وجنديين آخرين وتدمير عدد من العربات المدرعة.

وأشارت إلى إصدار القوات الاماراتية بياناً أفادت فيه بمقتل ضابط اماراتي فقط في ذلك الهجوم الصاروخي .. معتبرة أن الحملة العسكرية التي تقودها السعودية أخفقت في السيطرة على تعز وفي وقف هجمات الجيش اليمني على المناطق الحدودية السعودية والتي اسفرت عن مقتل العشرات من العسكريين السعوديين.

وأودت ( بي بي سي) تعليقاً للخبير العسكري العميد توفيق حسن أكد فيه أن تركيز الجيش اليمني على تكثيف هجماته الصاروخية قبل يوم واحد من انطلاق مفاوضات جنيف يهدف إلى تعزيز الموقف التفاوضي وإثبات أنه لا يزال يمتلك القدرة على مهاجمة قوات التحالف والأراضي السعودية.

من جهتها وصفت صحيفة (الاخبار) اللبنانية العملية النوعية التي نفذها الجيش اليمني واللجان الشعبية على مركز عمليات تحالف العدوان العسكري في باب المندب بالضربة العسكرية الكبيرة .

وقالت الصحيفة في خبر لها ” تلقت قوات العدوان الذي تقوده السعودية على اليمن ضربة عسكرية كبيرة فجر اليوم، أدت إلى مقتل العقيد السعودي عبدالله السهيان، وقائد المعسكر في باب المندب العقيد الإماراتي سلطان بن هويدان”.

ولفتت إلى أن الضابطين أعلى شخصيتين عسكريتين يعترف التحالف بمقتلهما منذ بدء العدوان في شهر مارس الماضي .

في حين توقعت صحيفة (السفير) اللبنانية في تقرير لها أن العدوان العسكري على اليمن والذي وصفته بالمغامرة السعودية أن ينتهي مع بدء هدنة تم الاتفاق عليها كمقدمة لمحادثات سلام في جنيف .

وقالت ” بعد منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء “يُفترض أن تدخل الهدنة في اليمن حيّز التنفيذ، كمقدّمة لمحادثات سلامٍ بين الأطراف اليمنيين تنطلق في سويسرا غداً، في ظلّ توقّعات تشير إلى أنَّها قد تقود الى وقفٍ شاملٍ لإطلاق النار، بعد تسعة أشهر على بدء المغامرة السعودية في البلاد”.

وأضافت الصحيفة ” إن الأشهر التسعة إلى جانب التدمير المنهجي للبلاد وعشرات آلاف الضحايا أدَّت إلى تنامي نفوذ الجماعات الإرهابيّة المسلحة خصوصاً تنظيمي «القاعدة» و«داعش» في مدن جنوب اليمن التي تقع تحت نفوذ «التحالف» ومسلحيه، وهو ما يُعدّ ورقة ضغط في أيدي المجموعات المناهضة للحرب، إذ سيكون بند «مكافحة الإرهاب» على رأس جدول أعمال المحادثات المرتقبة “.

وأوضحت ” إنه بالإضافة الى ذلك فقد علقت دول التحالف في مستنقع محافظة تعز وسط اليمن، من دون أن تنجح بعد أشهر من القتال وحشد الإمكانات كافة من حسم المعركة لمصلحتها بالرغم من أنَّ «تحالف الحزم» كان قد أعلن قبل بدء المعركة أنَّ استعادة المحافظة تُعدّ أولوية بالنسبة إليه، للانطلاق نحو جبهات وجبال الشمال اليمني “.

صحيفة (الشرق) القطرية أوردت خبر وصول جثمان قائد القوات السعودية في تحالف العدوان العقيد السهيان اليوم إلى مطار القاعدة الجوية في الرياض، مرفقاً بالصور .. وقالت ” إن عدداً من المدنيين والعسكريين والقادة الضباط كانوا في استقبال جثمان السهيان استعداداً لنقله ودفنه “.

وذكرت نقلاً عن مصادر من مرتزقة العدوان أن السهيان غادر مدينة عدن صباح الأحد صوب منطقة باب المندب برفقة قوة عسكرية من قوات التحالف ووصل ومرافقيه إلى منطقة قريبة من معسكر العمري بباب المندب حيث توقفوا مع حلول المساء.

وأشارت المصادر إلى أن القوة وفور توقفها تعرضت لهجوم صاروخي أسفر عن مقتل العقيد السهيان .