أفق نيوز
الخبر بلا حدود

“الناصريون والاشتراكيون” وتحالفهم المخزي والاجرامي مع العدوان السعودي الامريكي

121

بقلم / صلاح القرشي:

لم يكن يتخيل اي يمني او اي طرف سياسي محلي او خارجي قبل ثوره 21/9/2014 ، بوجود قوه في اليمن ، تستطيع ان تسقط ادوات السعوديه المتمثله باسره ال. الاحمر و ايضا بقيه القوي المدعومه من السعوديه وامريكا كحزب الاصلاح والاطاحه بنفوذ الزنداني والجنرال العسكري علي محسن الاحمر ولو بعد عشرات السنين ، وقد شكل اسقاطهم في صنعاء ضربه قويه وشديده للنفوذ السعودي والامريكي في اليمن ، وسط ذهول شعبي داخلي وفرحه عارمه تملكت الشعب اليمني بهذا الحدث في يوم 21/9/2014، وايضا صدمه اقليميه ودوليه ، وقد اعتبر ذلك حدث مزلزل بالفعل.

وكان من المتوقع ان تقوم القوى الناصريه والاشتراكيه (القوميه) بالانضمام الي هذه الثوره التي قادتها حركه انصار الله كونها الاقرب لهم من اي مكون سياسي اخر، والذي تخلصت من القوى التي يفترض مارست طوال السنين الطويله التنكيل بهم والقهر والتهميش وقتل الكثير من قياداتهم، وخلصت اليمن من كل ذلك الفتره المؤلمه والطويله الذي حكمت تلك القوي كوكيله وعميله للنفوذ السعودي في اليمن،

وقد كان من المنتظر ان تقوم هذه القوى الناصريه والاشتراكيه والتي تحضى من بانتشار لابأس به في المحافظات الجنوبيه وخاصه تعز. ان تساند ثوره 21/9/2014. ، مثلما ساندت الرئيس الشهيد الحمدي عندما قام بحركه 13يونيو وإبعاد ادوات السعوديه كذلك من الحكم في صنعاء، وخاصه وان حركه انصار الله بقياده السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي ، والرئيس الشهيد الحمدي يشتركون في الكثير في التوجهات السياسيه الواحده ويشتركون ايضا في الكثير من القضايا والرؤيه الواحده في كيفيه بناء الوطن .

القواسم المشتركه بين الطرفين

ويمكن لنا ان نستعرض بعض هذه السياسات والتوجهات والقواسم المشتركه التي تجمع ما بين الرئيس الشهيد الحمدي وقياده ثوره 21/9/2014من حيث.

1- ان جميعهم طالب بتحرير القرار السياسي اليمني من تحت الهيمنه والوصايا الخارجيه ، وانه لا يمكن اعاده بناء الدوله اليمنيه والتخلص من الفساد الا بالتخلص من نفوذ السعوديه واسقاط ادواتها في صنعاء ، وذلك من خلال حركه ثوريه تصحيحيه.

2- جميعهم اشتركوا في مناهضه النفوذ الامريكي والصهيوني في المنطقه ، واذنابهم من الدول العميله والحليفه لهم في المنطقه.

3- جميعهم شكلت القضيه الفلسطينيه بالنسبه لهم القضيه المركزيه ، وانه يجب تحرير فلسطين والقدس الشريف من تحت براثن الاحتلال الاسرائيلي ، وانه لايمكن التخلي عن فلسطين او التطبيع او الاعتراف بهذا الكيان الصهيوني الغاصب.

4- كلهم اشتركوا بالمطالبه بممارسه الدوله اليمنيه لسيادتها علي اراضيها وفي بحارها وجزرها ومضيق باب المندب ، بكل حريه وبدون انتقاص ، ورفض تواجد اي قواعد او اساطيل بحريه في المياه الاقليميه لليمن ، ونتذكر تصريح الرئيس الشهيد الحمدي بهذا الخصوص حين دعي الى ان حمايه امن البحر الاحمر تقع علي عاتق الدول العربيه المطله عليه فقط.

5- ايضا الطرفين دعوا الي جعل الزراعه من اولويات الخطه الاقتصاديه الحكوميه ، والاهتمام بالجانب الزراعي وتوفير كل الامكانيات ، وذلك للوصول الي الاكتفاء الذاتي.

وغيرها من القواسم المشتركه التي جمعت الرئيس الحمدي والسيد عبد الملك بدر الدين الحوثي ، والذي كان من المفترض ان تقوم كل الاحزاب الناصريه والاشتراكيه ،التحالف الفوري والسريع معها وذلك للحمايه وبناء الوطن والدفاع عنه ، ووفق المشاركه العادله في العمليه السياسيه .

وخاصه وان قياده حركه انصار الله قد اسقطت كل الافتراءات والتهم والافتراءات الذي كان يسوقها ويحرض عليها وينشرها حزب الاصلاح، والذي تدعي ان انصار الله يريدون. ان يعيدوا النظام الملكي الامامي، وانهم لايعترفون بالجمهوريه ولا بعلمها ولا بنشيدها الوطني، كل ذلك التهم الباطله اسقطت، عندما اعلن السيد عبد الملك العمل تحت سقف نظام الجمهوريه اليمنيه، ورفع علم الجمهوريه في كل مسيرات حركه انصار الله وضهر العلم بجانب السيد بكل خطاباته ، واذيع النشيد الوطني للجمهوريه اليمنيه علي شاشه قناه المسيره الفضائيه صباحا ومساءا.

كما دعت حركه انصار الله كل المكونات السياسيه الي المشاركه في العمليه السياسيه ، وتم التوقيع على اتفاق السلم والشراكه انذاك وتم تشكيل الحكومه برئاسه بحاح فقط قياده الثوره طالبت وتمسكت وبقوه بالتخلص من الارتهان للخارج والوصايا والهيمنه الخارجيه المتمثل بالتدخل السعودي والامريكي.

لكن كل قيادات التظيم الناصري والحزب الاشتراكي وخلافا للادبياتها وفكرهما القومي ،وضعوا ايديهم بيد اعداء الوطن وتحالفوا مع السعوديه وامريكا بدلا من التعاون والتحالف مع قياده الثوره. الشعبيه التي هي اقرب لهما من اي جهه اودوله اخرى، لكن من الواضح انهما كانا قرارهما مرتهن للسعوديه ولامريكا.

بل ان هذه القوى القوميه اخذت موقفا معاديا للثوره 21/9/2014 وكانت من اوائل من استدعوا التدخل العسكري العدواني على اليمن وقد تمثل ذلك في المقابله الذي اجرتها صحيفه عكاظ السعوديه مع سلطان العتواني مستشار رئيس الجمهوريه والامين العام للتنظيم الوحدوي سابقا والذي فيها طالب بتدخل عسكري خليجي في اليمن ، وتم تغير خطابهم الاعلامي ، متناغمه بذلك مع خطاب جماعه الاخوان المسلمين والقوي السلفيه ، وانجرت هذه القوى القوميه الي ترديد المصطلحات المذهبيه والطائفيه للتداري موقفها الغريب والمخزي هذا ، ولكي تقنع ما تبقي من قواعدها بمواقفها ، وتداري فضيحتها وعمالتها وخيانتها لابسط مبادئ الفكر القومي الناصري والاشتراكي المعادي للصهيونيه وامريكا وركائزه الرجعيه والصهيونيه في المنطقه حكام الخليج وعلي راسهم اسره ال سعود الذي لم تغير من تحالفها وتبعيتها للصهيونيه وامريكا بل ضلت هي الحليف الاستراتيجي لهم في هذه المنطقه.
كما انخرطت هذه القوى بتأييدها للعدوان العسكري للتحالف الذي شكلته السعوديه لشن الحرب الاجراميه علي الشعب اليمني وجيشه ، بل اشتركت هذه القوى في الحرب جنبا الى جنب مع جيوش التحالف ، في تدمير الوطن وقتل شعبه ، معرضا بذلك اليمن لخطر الاحتلال الاجنبي والتفريط باستقلال الوطن ووحده ارضه وحريه شعبه، ولم يكن هذا الموقف الذي اتخذ من قبل قياده الحزب الناصري والاشتراكي ناتج عن معارضتهما للسياسه حركه انصار الله او قياده الثوره بعد تشكيل الحكومه الذين كانوا مشتركين فيها، لا بل كانا موقفهما وقرارهما السياسي مرتهنين لصالح السعوديه منذ سنين على ثوره 21/9/2014.

فقد شكلت مسيره الحياه التي انطلقت من تعز ابان الثوره الشبابيه فضيحه كبيره ومزلزله لقيادات القوي القوميه الناصريه والاشتراكيه ، عندما تم ضربها وسحقها من قبل مليشيات الاصلاح وجنود الفرقه الاولي مدرع ومنع افرادها من الطلوع الي.منصه ساحه التغير للالقاء بعض الخطابات ، وتم التامر عليها وسط صمت قياده التنظيم الوحدوي الناصري والحزب الاشتراكي ، والذين كانوا من ضمن اعظاء اللجنه التي تقود ساحه التغير ، وتحت اشراف واداره تجمع اللقاء المشترك.

وقد سيروا الشباب هذه المسيره من تعز التي اطلقوا عليها مسيره الحياه ، عندما شعروا ان الثوره تجمدت حركتها ، وانه يجري التامر عليها واجهاضها ، وان احزاب اللقاء المشترك باعتها ، عندما قبلوا بالمبادره الخليجيه السعوديه الذي رفضها الشباب ، والتي تعتبر التفاف واضح على الثوره الشبابيه واجهاضها واعاده انتاج نظام الحكم السابق الموالي للسعوديه والذي يعطيها التحكم بالقرار اليمني.

ولم يجدوا هولاء الشباب عندما تم مهاجمتهم في ساحه التغير من قبل مليشيات حزب الاصلاح وجنود الفرقه ، الا شباب الصمود الذين ينتمون للحركه انصار الله يدافعون عنهم وقد حدثت معركه عنيفه واشتباكات بالعصي والحجاره والسلاح الابيض وغيره ، وقد كانت هذه الحادثه لها اثر كبير في التقارب الكبير بين شباب تعز وانصار الله ،

الامر الذي شكل احراجا للقياده التنظيم الناصري والحزب الاشتراكي الذين وقفوا صامتين ولم يتدخلوا. ، بل وتامروا علي مسيره الحياه مع حزب الاصلاح ، لان هذه المسيره فضحتهم وعرتهم امام الري العام الداخلي اليمني والخارجي. ، وجعلت كل الناس تعرف حقيقه هذه القيادات المتامره علي الوطن والخائنه لكل نظال وتاريخ الحركه القوميه اليمنيه وشهدائها. ، وان هذه القيادات هي مرتهنه وعميله للسعوديه وامريكا ، وانهم فقط يتاجرون بالفكره القوميه الناصريه والاشتراكيه ليس إلا.

ولذلك سارعت هذه الاحزاب الي التحالف مع جماعه الاخوان المسلمين والقوي السلفيه الوهابيه ،وممارسه التحريض الطائفي والمذهبي وخاصه في محافظه تعز والجنوب. ، حتي لا تشكل هذه المحافظات حاضن شعبي وداعم للثوره 21/9/2014 التي تقودها حركه انصار الله ، وخاصه وقد شاهدوا علي الواقع سرعه انتشار اناشيد حركه انصار الله وشعارات الصرخه في محافظه تعز ومديرياتها المختلفه وبقيه الجنوب .

والذي زاد من هذا الانتشار ‘فشل حكومه الوفاق الوطني ومشاركه هذه التنظيم الناصريه والحزب الاشتراكي فيها مع مراكز قوى النظام السابق التي تعتبر ادوات السعوديه في حكم اليمن.، والتي وصلت الى فشل خلال الثلاث سنين الذي حكمت بها.

في الاخير نقول ان ثورة 21 /9 2014 قد صنعت الكثير من المعجزات السياسيه والعسكريه وتخطت عقبات كبيره جدا، كان ينظر لها الري العام المحلي والدولي انها سوف تستمر عشرات السنين جاثمه علي شعبنا اليمني، وان ارتهان الاحزاب الناصريه والاشتراكيه للخارج السعودي والامريكي ، وتحالفها في الداخل مع جماعه الاخوان المسلمين جعلتها تبان على حقيقتها الخيانيه والذي فضلت ان تتخندق مع جيش مرتزقه البلاك وتر والجيوش الغازيه على حساب الوطن
وهاهي ثوره 21/9/2014 والجيش اليمني واللجان الشعبيه يتصدون وبكل اقتدار لاكبر تحالف اقليمي ودولي على اليمن والذي يشن حرب همجيه ووحشيه علي اليمن، ولازالت اليمن بجيشها ولجانها الشعبيه منذ تسعه اشهر تتصدي وتحقق الانتصارات وتكبد العدوان السعودي الامريكي كل الخسائر الكبيره وتكسر كل زحف ل ، وحرمت هذا العدوان من تحقيق اي نصر استراتيجي يذكر طيله اكثر من تسعه اشهر، وان شاء الله بشائر النصر تلوح في الافق لهذا الشعب اليمني العظيم نحو الانعتاق من الظلم والفساد والوصايا الخارجيه وهيمنه ال سعود والخروج نهائيا من دائره النفوذ الامريكي والصهيوني.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com