أفق نيوز
الخبر بلا حدود

“باموت والا لا”؟!

160

محمد عايش

إذا أردت أن تكون ضحية في هذه البلاد؛ فإن عليك اختيار جلاديك أولاً وبعناية، كي تضمن أن يتضامن الناس معك.

أن تكون إعلامياً وتُقتل؛ فإن على قاتلك أن يكون “حوثيا” كي تقوم قيامة العالم معك تنديداً وشجباً..

أما إذا قُتلت بطيران السعودية في ضحيان، مثل هاشم الحمران، مراسل قناة المسيرة؛ فإنك لن تجد أحدا يترحم عليك إلا أصحابك..

حتى لو لم تكن حوثيا، وكنت صحفيا مستقلا، وقتلك القصف السعودي، كما حدث للزميل مقداد مجلي، مراسل شبكة إيرين التابعة للأمم المتحدة؛ فلن يكتب عنك أحد ولو منشورا واحدا..

من قال لك أن تُقتل بطيران السعودية أصلاً؟!

فين راح الحوثيين؟ تزبط النعمة وتموت على أيدي غيرهم فتحرم نفسك حتى من بيان تعزية عن نقابة الصحفيين، ليش؟!

إذا أردت أن تكون مُختَطَفاً فعلى خاطفيك أن يكونوا حوثيين، وإلا فلن يذرف عليك أحدٌ دمعة واحدة..

لا تودف ودافة حمدي البكاري الذي اختطفته “المقاومة”، فلم يجد المتضامنون ما يتضامنون به معه إلا “لا حول ولا قوة إلا بالله” مع أنهم كانوا قد بدؤوا في إشعالها كالنار حين قيل إن خاطفيه حوثيون، ولما اتضح أنها “المقاومة” حك الجميع مؤخراتهم و.. سكتوا.

إذا أردت أن تُقتل بطريقة بشعة بسبب كونك ليبراليا؛ فعلى قاتليك أن يكونوا حوثيين.. وإلا فطز وستين طز فيك وفي دمك..

إحذر أن تخطئ خطأ الشاب التعزي أنور الوزير الذي سحبته القاعدة من مائدة غدائه مع طفلاته، وقتلته أمامهن وأمام الله وخلقه لأنه “ليبرالي”، فلم يتعاطف معه أحد ولم يكتب عن قضيته إلا اثنين مفسبكين من أصدقائه..

نشطاء التفاهة وإعلاميو الميوعة، كأسيادهم ساسة البيع والشراء؛ لا يهمهم من الضحايا إلا نوعية واحدة، كن مختوما بختم هذه النوعية، أو فلتأكلك الكلاب ولا بواكي عليك.

حتى حين تكون طفلا أدماك القصف السعودي فتصرخ مذعورا في مقطع فيديو “باموت والا لا؟!” فإن صرختك لن تثير ضمير أحد من ذوي الضمائر المفصلة، كنعالٍ، على مقاس القدم السعودية..

لن تحصل صرختك على نفس الاحتفاء الذي حصلت عليه (وهي تستحقه) صرخة نظيرك الطفل اليمني الآخر صاحب “لا تقبروناش”..

هو صرخ بها بعد قصف “حوثي” فاستحقت، وأنت بعد قصف “سعودي” فلا تستحق!

تف عليها من نخب وتف عليها من ضمائر..

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com