أفق نيوز
الخبر بلا حدود

المهندس عبدالله أبو الفتوح : التنوع البيولوجي في اليمن ثروة فريدة تتطلب حماية رسمية ومجتمعية

1٬114

أفق نيوز | يتمتع اليمن بتنوع بيولوجي فريد، ثمرة موقعه الجغرافي المتميز وتضاريسه الجبلية الشاهقة والمناخ المتباين الذي أسهم في إيجاد بيئات متنوعة ساعدت على ازدهار التنوع النباتي والحيواني.

ويحتفل اليمن، مع دول العالم باليوم الدولي للتنوع البيولوجي 2024 أو اليوم العالمي للتنوع الإحيائي الذي يصادف الـ ٢٢ مايو من كل عام، الذي أقرته الأمم المتحدة كيوم عالمي لتسليط الضوء على قضايا التنوع الأحيائي.

واعتبر مدير التنوع الحيوي ونقطة اتصال الاتفاقيات الدولية في هيئة حماية البيئة المهندس عبدالله أبو الفتوح في حديث لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) الاحتفال باليوم الدولي للتنوع البيولوجي 2024 أو اليوم العالمي للتنوع الأحيائي مناسبة مهمة للتوعية بأهمية الحفاظ على البيئة والتنوع البيولوجي، واتخاذ إجراءات فعالة لمكافحة التهديدات والأخطار المحدقة بهذا التنوع.

وأوضح أن تضاريس اليمن تتفاوت بشكل ملحوظ من المرتفعات الجبلية الشاهقة إلى السهول الساحلية المنخفضة، مما يساهم في إيجاد مجموعة متنوعة من المواطن البيئية.

وقال:” اليمن، بلد الجبال الخضراء المورقة والوديان العميقة التي تزخر بالأشجار والأزهار الملونة، ما يجعل منه واحة ضخمة ومن أكثر بلدان المنطقة غنى بالتنوع البيولوجي”.

وأضاف:” للتنوع البيولوجي في اليمن أهمية على المستويين البيئي والاقتصادي، فمن حيث الجانب البيئي، يحفظ التنوع البيولوجي التوازن الطبيعي في النظم البيئية ويعزز استدامتها، وبفضل هذا التنوع الغني، يعمل اليمن على مكافحة التصحر، إذ تعتبر الأشجار النادرة حاجزًا يمنع انتشار الرمال، وبذلك تسهم في الحفاظ على التوازن البيئي”.

ولفت أبو الفتوح إلى أن التنوع البيولوجي من حيث الجانب الاقتصادي، يوفر فرص عديدة لتطوير القطاعات السياحية والزراعية والصناعية، مبيناً أن نباتات اليمن غنية وغير متغيرة الخواص، وتشمل ما يقارب ثلاثة آلاف نوع.

وأفاد بأن الموائل أيضاً في اليمن تحتوي على عدد كبير من الأنواع الفريدة من النباتات، مشيراً إلى أنه تم تسجيل 71 نوعاً من الثدييات البرية في اليمن تعود إلى ثمان رتب حيوانية بما فيها الخفاشيات.

وأشار إلى أن اليمن يمثل مثلثاً ذهبياً للتنوّع الحيواني، إذ يمكن العثور على الثعابين والزواحف الأكثر سمية في العالم، وكذلك القوارض والثدييات المهددة بالانقراض، ويتميز اليمن بوجود أكثر من ٣٦٣ نوعاً من الطيور تمثل ۱۸ رتبة و٦١ عائلة و۱۷۷ جنساً.

وذكر مدير عام التنوع الحيوي بهيئة حماية البيئة أنه بالرغم من أن اليمن ما يزال يحتفظ بتنوعه البيولوجي الغني، إلا أن التحديات البيئية تتزايد باستمرار، ومنها الاعتداء على الحياة البرية وتدمير المواقع الطبيعية بسبب الأنشطة البشرية غير المستدامة كالتصحر والتشجير غير المنظم وإزالة الغابات والصيد غير المشروع.

وبين أن تلك المخاطر تهدد عددا كبيرا من النباتات والحيوانات المهددة بالانقراض، ما يؤثر بشكل كبير على البيئة، مؤكداً ضرورة التعاون الرسمي والمجتمعي للحفاظ على هذا التنوع البيولوجي الثمين، وتشجيع المبادرات البيئية التي تعزز استدامة البيئة.

وقال:” يتطلب الأمر تعاوناً وجهوداً مشتركة للحفاظ على الموارد الطبيعية والنظم الإيكولوجية الغنية التي تزخر بها البلاد، فضمان استدامة التنوع البيولوجي في اليمن كفيل بحفظ الموروث البيئي الثمين للأجيال القادمة”.

واختتم حديثه بالتأكيد على أن التنوع البيولوجي في اليمن ليس مجرد ثروة طبيعية تعود بالنفع على اليمن فحسب، بل هو مسؤولية إنسانية للحفاظ على تنوع الحياة.. مشدداً على أهمية توحيد الجهود للحفاظ على هذه الثروة المهمة وتنفيذ الإجراءات اللازمة لضمان استمرارية التنوع البيولوجي في اليمن وجميع أنحاء العالم.

 

 

 

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com