أفق نيوز
آفاق الخبر

خطير: غريم الريال يلوح بالاستقالة.. ومراقبون يعتبرون ذلك هروباً من فشله وحماية للفاسدين

376

أفق نيوز / تقرير

في ظل التدهور المستمر لقيمة العملة الوطنية أمام العملات الأجنبية وفي ظل التغطية المتعمدة والمفضوحة لهذا التدهور من قبل البنك المركزي في عدن .. كشفت مذكرة صدرت عن نيابة الأموال العامة في عدن جملة من المخالفات وملفات الفساد في كل من بنك عدن والمهرة .. حيث طلبت النيابة من محافظ البنك المركزي اليمني في عدن حافظ معياد باتخاذ إجراءات صارمة تجاه عمليات فرع البنك في محافظة المهرة والذي يسيطر عليه المحافظ المتهم بالفساد والمعين من حكومة المرتزقة راحج باكريت وبضغوط سعودية .

وطالبت النيابة في مذكرة صدرت عنها فرع البنك في المهرة بموافاتها بكشوفات تفصيلية لجميع عمليات الإيداع والسحب للحساب رقم (1001-0190301) من تاريخ 10/10/2018 م وحتى تاريخ ٢٧ يوليو ٢٠١٩ م والذي سبق أن أمرت بتوقيف عمليات السحب منه على خلفية التحقيقات التي تجريها مع باكريت حول وقائع فساد ونهب متهم بها ..

وتعد هذه المذكرة الثانية من نوعها والتي تصدر عن النيابة في عدن حيث كانت في وقت سابق قد وجهت جملة من التهم لمحافظ المهرة المذكور آنفاً بينها تهريب العملة الصعبة عبر منفذ صرفيت وإهدار المال العام عبر الصرف غير القانوني ..

وأمام هذه المطالبات والتوجيهات الصادرة عن نيابة الأموال في عدن لوح  حافظ معياد رغيم الريال اليمني بالاستقالة من منصبه ..

حيث كشف مصدر مقرب منه وفق ما نشرته صحيفة عدن الغد أمس الاثنين عن اعتزام معياد تقديم استقالته من منصبه نهاية الشهر المقبل.

وزعم المصدر إن قبول معياد لمنصب محافظ البنك جاء بعد اتفاق أبرمه مع هادي ينص على أن يتولى المنصب لستة أشهر فقط كخطوة لتجنب الانهيار الاقتصادي حد زعمه خاصة بعد توقعات الاقتصاديين حينها بان سعر صرف الدولار سيتخطى حاجز الألف ريال بل والألف وخمسمائة ريال للدولار الواحد ..

ما اعتبره الكثير من المراقبين وخبراء الاقتصاد محاولة مفضوحة للتغطية على العجز المتعمد لفاخر معياد في معالجة تدهور قيمة الريال اليمني أمام العملات الأجنبية ..

مضيفين إن موقف معياد الجديد والذي جاء عقب مذكرات النيابة ومطالباتها بالتحقيق في ملفات فساد ببنك عدن المركزي وبنك المهرة وفي ظل التدهور المستمر في قيمة الريال اليمني يقود إلى نتيجة حتمية هي أن لمعياد علاقة وطيدة بتدهور العملية وبملفات الفساد المذكورة وأن استقالته محاولة مفضوحة للتغطية على سماسرة العملات والمضاربين بالريال اليمني والعاملين على تدهوره في مساع حثيثة لزيادة معاناة الشعب اليمني ..